شحاد وبيتشرط

اليوم كنت صافة على إشارة بأمان الله ولا شحاد بيقولي “يا رب تقلب فيكي السيارة وتموتي” عشان ما أعطيتو مصاري!! بس لا تقلقوا وصلت بالسلامة وهيني عايشة، بس إزا قلبت فيي السيارة إعرفوا إنو دعوات الشحاتين مستجابة

يعني هاد مش موضوع عن ظاهرة التسول ولا الحد منها ولا إنو هاي ظاهرة مو حضارية، هية بالفعل ظاهرة مش حضارية، بس موجودة في كل مكان وبيتفننوا فيها يعني

في واحد على إشارات صويلح يا ويلك إزا ما أعطيتو مصاري، بيبزق على السيارة وبعبيها بلغم وبزاقة وقرف، أوعى ما تعطيه مصاري، هاي طريقتو المميزة بالشحدة، التهديد بتغريق السيارة، والله ريقو بنشف

وفي واحد على إشارات الرابية، عندو باكيت علكة شعراوي بيكبو على الأرض وبيقعد على الرصيف يعمل حالو بيبكي كل يوم، جد منظرو بيحزن، بيلم المصاري من الناس، وبآخر الليل بيلم بكيت العلكة علشان يكبوا على الأرض تاني يوم

بصراحة ما بعطي الشحادين مصاري لو شو ما صار، بحب أشوف الناس اللي بيشتغلوا وأحس إنها محتاجة، مستعدة أعطي حدا بيبيع شي لأنو الشغل مو حرام ، بس الشحادين لأ، ويا ريت الكل يبطل يعطيهم مصاري عشان يعرفوا إنو ما إلهم مصلحة يشحدوا ويدوروا على أي شغل ينضبوا فيه لأنو معظم الشحادين قادرين يشتغلوا

بصراحة لازم نشوف حل لإلهم… ما بدي أفوت بقصص اقتصاد ودولة وهادا الحكي

نحنا كشعب، كبداية ما لازم نشجع هاد الإشي، ما تعطوهم مصاري، لما يشوفوا إنو الشحدة بطلت تجيب مصاري رح يدوروا على شغلة تانية (تجارة أسلحة مخدرات المهم ما يشحدو)، تبرعوا بطريقة تانية إزا معتبرنها زكاة، لناس محتاجة وكرامتها ما بتسمحلها تشحد

الحقوق محفوظة

سرين عبود

سيبنا من العرط

سيبنا من العرط

كلمة “العرط” بفتح العين، كلمة أردنية شائعة اتعلمتها قبل فترة تعني التباهي والتفاخر بأشياء موجودة وأخرى غير موجودة مع مبالغة مفرطة

بحيث تتطور الأمور التي يعرطون بها وتخرج عن السيطرة أحياناً

خلونا نبلش بالبنات

–        بلوزتي هاي اللي مش عاجبتك من (لندن) وحقها 200 باوند، أصلاً كل أواعيي من هناك (يرحم جدك مات من الرطوبة)

–        أنا يعرف با با على كل الشباب أصحابي وما بخبي عليه إشي (وبيكون أبوها داعس عليها بالبيت)

–        يع!!! منسف !! شو هالقرف (يرحم جدك كان يتقاتل مع الحمير على قشر البطيخ)

–        يععع!! كرشات!! فوارغ!! قرف يقرفكم رح أراجع من هادا القرف! (وبكرر يرحم جدك مات من ريحة رجليه)

–        شو هاد راس العبد؟ ما بعرفوا (مهي من قضا كاليفورنيا الأخت)

–        أنا ما بقص شعري غير عند توني آند غاي Toni and Guy

(غاي) بيقصللي و(توني) بيسشور شعري

(يرحم جدك كان مفكر علبة النيفيا لبنة)

لااااا ولسة عرطات الشباب أسخم

–        شايف هديك البنت؟ انتحرت عشان تتعرف علي وأنا طقعتلها، اترجتني وبكت وصارت تبعتلي صاحباتها يترجوني

(طبعًا ما بيعرفها)

–        شايف هديك البنت؟ عملت معها واحد واتنين وتلاتة (محذوف عشان الرقابة)

(برضو ما بيعرفها)

–        روحت إمبارح ومعي أرقام 30 بنت (طبعاً يمكن يكون وزع رقمو على 30 بنت)

–        أنا ما باخد إبر، هاي عضلات حقيقية، كلو طبيعي (ماشي صح،  صرت منخل من كتر الإبر)

الأسخم شوفيرية التكاسي!!! ملوك العرط! يا عيني عليهم

–        يا زلمة اتصدق وتآمن بالله؟

–        لا إله إلا الله

–        أنا بزماناتي كنت رئيس دولة

–        وحد ألله يا زلمة!!

–        إيش قصدك أنا كذاب؟ أنا كذاب؟؟؟

وبتطلع على وجهو اللي مش مبنه ملامحو من آثار المواس والسكاكين والأوشام

–         لا يا زم حاشى لله

طب تصدق وتآمن بالله؟

اللي كنت أحكي معها قبل شوي نسخة عن هيفا وهبي (هادا إزا ما حكى إنها هية نفسها هيفا وهبي) وهو كان بحكي مع صاحبو أو بنت لسة ما شافها ، اتعرف عليها بالبلو توث

–        يا زلمة أنا عشت 40 سنة في فرنسا وكنت دكتور وشوف الزمن شو سوا فيي، هيني شوفير تكسي

–        moi aussi!

–        شو قلت يا خوي؟

–        كنت عايش بفرنسا ألف سنة؟ ليش مش فاهم (كشفو الحدق طلع بحكي فرنسي كمان)

–        يا زلمة إتدققش هاينا متسليين (يعني هم نفسهم بعترفوا بعرطاتهم)!!!

سيبنا من العرط! جد صار العرط مصدر تسلية، خلونا نعرط ونتسلى ياللا ما هو ما حدا متبع… أنا متبعة منيح بصراحة!

والله مومنيح هادا الحكي للصحة، يا جماعة خفوا شوي !! خفوا شوي … مش عشاني…..

عشان العين

حقوق الطبع محفوظ

Serene Abboud

عين وصابتنا

يعني مش طبيعي أديش الناس صايرين ينحسدوا !! ول ! يعني لازم نشوف حل للعين هاي اللي عم بتدمر حياة الناس وبتخرب كل شي بحياتهم، ,كل شي بيعملوه ، يعني كتير سمعت قصص، إشي مخيف بيهز البدن….
يعني هاي أمثلة حقيقية وواقعية سمعتها من ناس حقيقيين بس بدون ذكر أسماء بلاش أروح كتاف
اسمعو يعني يا جماعة ، في بنت اسمالله حواليها، يخزي العين، كان شعرها طويل وبيجنن وخملو 7 متر وراحت على عرس بنت عمها وصحيت لقت شعرها  متساقط كلو على المخدة، لا حول ولا قوة بالله، وبتكمل البنت قصتها وبتحكي ” الناس كلهم طول الحفلة تركوا العرس والمعازيم والعرسان وقعدوا يتفرجوا على شعري ويحسدوا فيه”
وواحدة تانية، قال كمان راحت حفلة وتاني يوم انحرقوا رموشها وهي بتولع سيجارة  “واحدة حكاتلي رموشي صناعية ولا لأ ولما عرفت إنهم طبيعيين حسدتني، منيح ما انحرق وجهي” يا حرام
مثال 3، بنت نصحت 20 كيلو وصارت بغلة “أنا كسمي كان زي كلوديا شيفر بس حسدوني والله الناس ونصحت وصرت هيك”
مثال 4 بنت طلعلها حبة على صباحها بتطلع على المراي وبتندب “إخص هاي عين وصابتني مهو فلانة حتلي واحد وتنين وتلاتة….”
مثال 5 بنت عملت حفلة وما عزمت فلانة لأنها بتحسد كتير وعينها بتصيب !!!!
قلتلها “منيح اللي قلتيلي عشان أبطل أحكي معها ومع كل أهلها وأنقل من جامعتي وما أسجل بنفس المواد اللي بتسجل فيها، واذا بقدر أسافر برا البلد بسافر وبريح حالي”
مثال 6 “أنا كانوا عيوني زرق بس مرة صحيت ولقيتهم بني ، هاي عين وطرقتني”
مثال 7 “انكب النسكافية على بلوزتي، أنا عارفة أنو هاي عين وصابتني لأنها بلوزة كتير غالية “من مكدونالدز””
مثال 8 “والله رسبت بالتوجيهي عين، ما بعرف شو صار” وهي أو هو ما فتحوا كتاب
يعني بصراحة أنا شايفة إنو الحسد والعين هو المدمر الأول لحياة البنات والشباب (بس البنات بالأخص) بالبلد ولما أسمع كل هاي القصص بحس إنو لازم أطلع من البيت وشعري منكوش علشان ما حدا يحسد شعري، وألبس أواعي زبالة عشان ما ينكب عليهم إشي أو ينمزعوا وأواعي واسعة عشان ما حدا يحسد كسماتي ولو كان عندي فيراري لازم أتركها بالبيت وأطلع بالسيفيك عشان ما حدا يحسد سيارتي….إلخ
يعني بصراحة الناس زودوها كتييييييييير بقصة الحسد والعين، كتير يعني هيك !!! ارحموا حالكم! كل الناس شايفه حالها إشي خطير! وكل شيء عندهم بينحسد! بعدين مع هالشغلة!
أوكي العين موجودة والحسد موجود، على عيني وراسي، العين موجودة في الدين “مذكورة” بالأحرى، ومثبت وجودها بالدين، بس مش بهاي الطريقة اللي بيحكوا فيها الناس! لألألأ إنتو غلطانين، في حسد وفي عين بس الموضوع تحول لكفر، الناس صار عندهم قوى خارقة وكل مصيبة صارت تصيب الناس سببها حسد الناس التانية وقواهم الخارقة على إصابة الناس بمكروه ومصائب، يعني بطل في إشي إسمو قدر وإرداة الله، الأمراض حسد، الموت حسد وعين! حوادث السيارات حسد، حتى المشاكل بين الناس حسد، كتتييير زودتوها!
صاروا الناس لما يفشلوا في شي يلقوا اللوم على العين والحسد، صارت كلمة “عين وصابتني” أسهل عذر أو حجة للناس علشان يبرروا فشلهم وعباطتهم وغباءهم، صارت “عين وصابتني” حجة كل الناس في كل المواقف
يعني بكرا لما يجي مديري يحكيلي ليش ما خلصتي الشغل رح أجاوبوا “عين وصابتني”
ولما توقفني الشرطة عشان قطعت إشارة حمرا رح أحكيلو معلش يا معلم “عين وصابتني”
ولما أنصح كيلو عشان بحش شكوكولاته ليل نهار بحكي “عين وصابتني”
لما أكون قاعدة مكتئبة “والله عين وصابتني”

لازم نلاقي حل لهاي العين اللي صايبة كل الناس!
خرزة زرقاء بتنفع؟ ولا حدوة فرس؟ ولا شيخ…….

حقوق الطبع محفوظة